لا يتوفر نص بديل تلقائي.

القى جنود الاحتلال بعد ظهر اليوم الخميس 21/6/2018 قنابل الصوت صوب نوافذ متحف البلدة القديمة (الحمام التركي) .

وذكر مصطفى جبريل أمين المتحف للوحدة القانونية في لجنة إعمار الخليل بأن إلقاء قنابل الصوت جاء من الجهة الخلفية لمبنى المتحف والواقع تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية ، وقد حدث ذلك أثناء تواجد زوار داخل المبنى مما تسبب في حدوث حالة من الهلع والخوف بينهم، ودفعهم ذلك لمغادرة المكان .

وأضاف جبريل قائلاً بأن أضراراً حصلت للنوافذ،  حيث تهشم زجاجها وبحمد الله لم يصب أحد من العاملين أو الزوار بأي أذى .

مدير عام لجنة اعمار الخليل قال بأن الاعتداء الهمجي على المتحف في البلدة القديمة هو جزء من الحملة الشرسة التي يشنها جيش الاحتلال بحق المؤسسات الفلسطينية ومقراتها في البلدة القديمة وهذا الاعتداء جاء بعد يوم واحد من مداهمة مقر لجنة إعمار الخليل ومصادرة بعض الأجهزة منها وكذلك مداهمة مبنى التكية الإبراهيمية وتفتيشه .

وأكد حمدان على أن المؤسسات الفلسطينية الموجودة في البلدة القديمة ستبقى صامدة في وجه الاحتلال مؤدية لخدماتها على أكمل وجه رغم كل المعوقات .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.