لا يتوفر وصف للصورة.

اقتحم عدد من المستوطنين اليهود أحد البيوت الفلسطينية الواقعة في سوق القصبة الشعبي بالبلدة القديمة من الخليل وذلك صباح اليوم 14/6/2020 .
وقد اوضح مدير لجنة إعمار الخليل أ. عماد حمدان أن البيت تم اقتحامه عن طريق الوصول إليه من السطح حيث أنه يقع بمحاذاة البؤرة الاستيطانية "أبرهام أفينو" وذلك بحماية جنود الاحتلال المتواجدين في برج المراقبة العسكري المقام على سطح البيت ، وأن المستوطنين ينفذون فيه حالياً أعمالاً لا تعرف ما هيتها .


وذكر حمدان أن البيت المذكور يعود لعائلة عرفة وهو مغلق بأمر عسكري منذ أكثر من عشرين عاماً بحجة التصاقه بالبؤرة الاستيطانية ، وقد تم اقتحامه عدة مرات في أوقات سابقة وأجرى فيه المقتحمون أعمالاً لتغيير معالمه من مثل تغيير الأبواب والنوافذ.
كما بين حمدان أن لجنة إعمار الخليل قد قامت في المرات السابقة بمساندة أصحاب البيت في تقديم الشكاوى والإجراءات القانونية الأخرى اللازمة ضد المقتحمين ، حيث تم إخلائهم من البيت في حينه، مضيفاً أن لجنة الإعمار لن تتوانى عن تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة القانونية لأصحاب البيت ، منوهاً إلى أن البيوت المغلقة بأوامر عسكرية أو التي يمنع الاحتلال لجنة الإعمار من ترميمها تواجه خطر الإنهيار كما تواجه خطر سلبها وتهويدها من قبل المستوطنين، معتبراً في الوقت نفسه جيش الاحتلال وما يسمى بالإدارة المدنية العائق الأكبر أمام تنفيذ أعمال الترميم في العديد من البيوت والمساجد والزوايا وخاصة تلك الواقعة في المناطق القريبة من نقاط التماس مع البؤر الاستيطانية كمستوطنة الحسبة ومستوطنة الدبويا ومستوطنة مدرسة أسامة وغيرها .